الشبكة العمانية للبحث العلمي والتعليم 

الشبكات الوطنية للبحث العلمي والتعليم حول العالم توفر خدمات ربط عالية السرعة و الكفاءة بين المؤسسات التعليمية والبحثية بهدف التعاون بينها في تقديم الخدمات التعليمية والبحثية مثل المكتبات الإفتراضية الألكترونية و المختبرات الإفتراضية والتطبيب عن بعد، الحوسبة الشبكية، والحوسبة السحابية والحوسبة عالية الأداء والمؤتمرات المرئية و غيرها من الخدمات.وتخلق هذه الشبكات الوطنية جسورا من التعاون في الواقع الإفتراضي فيما بينها وأقرانها محليا وعالميا من المجتمعات البحثية و التعليمية. وقد أصبح إندماج شبكات تكنولوجيا المعلومات بشكل كامل في صلب العملية التعليمية ومجالات البحث العلمي أمرا حتميا ولازما. ولذلك، فإن الكليات والجامعات لم تعد تركز جهودها فقط على الاحتياجات الأساسية من وجود شبكات متطورة وموثوق بها ومتوائمة ومتكيفة من الناحية الفنية وإنما تعزز بها الأبعاد الإسترتيجية للمؤسسة وكذلك تستخدم الكليات و الجامعات قدرات التواصل بطرق متنوعة ومبتكرة في تعزيز القدرة التنافسية المؤسسية وتسهيل الوصول الى الأهداف الاستراتيجية.إن الشبكة العمانية للبحث العلمي و التعليم (OMREN) هي مبادرة من قبل مجلس البحث العلمي لإنشاء مثل هذه الشبكات الوطنية خاصة بعمان. يهدف مشروع الشبكة العمانية للبحث العلمي والتعليم الى الدخول في شراكة مع قطاع البحث العلمي والتعليم من خلال تقديم مستوى عالمي من البنية التحتية الإلكترونية لاحتياجاتها العملية.

يعمل المشروع برؤية واضحة لتمكين الابتكار والبحث العلمي والتعليم مع التعاون الاستراتيجي المحلي والدولي بين مجتمعات البحث العلمي والتعليم بالسلطنة.كجزء من مبادرات المجلس لتعزيز البحث العلمي في سلطنة عمان، أقام شراكة استراتيجية مع شركة عمانتل، المزود الوطني لخدمات الاتصالات، بهدف بناء وتشغيل وصيانة هذه الشبكة البحثية والتعليمية الوطنية.سوف تدعم الشبكة العمانية للبحث العلمي و التعليم أعضائها في إستخدام وإنتاج المعرفة وزيادة القدرات البحثية وابتكار أفكار وبراءات اختراع ومنتجات جديدة.وهذا بدوره سيشجع نشاطات البحث العلمي في سلطنة عمان مما يعزز دور السلطنة الريادي في المنطقة.

ستقوم لجنة توجيهية تتألف من أعضاء مثل جامعة السلطان قابوس، وزارة التعليم العالي، وزارة القوى العاملة، الجامعات الخاصة، مجلس البحث العلمي، هيئة تقنية المعلومات، هيئة تنظيم الإتصالات، الشركة العمانية للنطاق العريض وعمانتل على تنظيم المشروع وتقديم خارطة الطريق لتوجهات المشروع المستقبلية